آخر 10 مشاركات : مبروووك الشاطئ ابوفروع الصعود لدوري الدرجة الاولي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 40 - الوقت: 03:02 AM - التاريخ: 11-05-2017)           »          مكتبة الخال بروف ابوزر جلي بداية 'لمنظمة ابوز جلي )الخيرية التعليمية (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 86 - الوقت: 07:22 AM - التاريخ: 11-01-2017)           »          «ملائكة الرحمة» (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 98 - الوقت: 11:32 PM - التاريخ: 09-11-2017)           »          شركة عزل مائى حرارى 0509896565 عزل فوم وبولى يوريثان (الكاتـب : تسويق حر - آخر مشاركة : jakibadr - مشاركات : 1 - المشاهدات : 334 - الوقت: 01:58 PM - التاريخ: 08-05-2017)           »          صلاة العيد الفطر المبارك في ابوفروووع (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 20 - المشاهدات : 5280 - الوقت: 12:05 PM - التاريخ: 08-04-2017)           »          رثاء البروفيسور ابوالذر الجلي /الرحيل المر (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 201 - الوقت: 08:42 AM - التاريخ: 07-02-2017)           »          وداعا رمضان (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 861 - الوقت: 02:40 AM - التاريخ: 06-20-2017)           »          ذكرى التي لا تغيب (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 11 - المشاهدات : 2339 - الوقت: 03:32 AM - التاريخ: 06-14-2017)           »          كشف حساب ابراء الذمة...كيس الصائم 3 (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 244 - الوقت: 04:23 AM - التاريخ: 06-08-2017)           »          خطبة الجمعة عن بِرِّ الوالدين (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 200 - الوقت: 10:48 AM - التاريخ: 05-19-2017)

العودة   :::: منتديات أبو فروع :::: > - ——( ¦ ¦ ¦ ¦ الساحة الإدارية ¦ ¦ ¦ ¦ )—— - > منتدى الزوار


وصفة الحكيم ...

منتدى الزوار


وصفة الحكيم ...

قصة طويلة لكن جميله جدا >>> تروي حكاية صينيّة أنّ سيّدة عاشت مع ابنها الوحيد في سعادة ورضا حتّى جاء الموت واختطف روح الابن حزنت السيدة حزنا شديداً لموت

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /07-08-2015, 08:48 AM   #1

عضو جديد

محمد حسن احمد غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 966
 تاريخ التسجيل : Jun 2013
 المشاركات : 10

افتراضي وصفة الحكيم ...

قصة طويلة لكن جميله جدا >>>

تروي حكاية صينيّة أنّ سيّدة عاشت مع ابنها الوحيد في سعادة ورضا حتّى جاء الموت واختطف روح الابن حزنت السيدة حزنا شديداً لموت ولدها ،(ذهبت من فرط حزنها إلى حكيم القرية وطلبت منه أن يخبرها الوصفة الضرورية لاستعادة ابنها إلى الحياة مهما كانت أو صعبت تلك الوصفة
أخذ الشّيخ الحكيم نفساً عميقاً ـ وهو يعلم استحالة طلبهاـ ثمّ قال : أنت تطلبين وصفة؟ حسناً أحضري لي حبّة خردل واحدة بشرط أن تكون من بيت لم يعرف الحزن مطلقاً
وبكل همة أخذت السيدة تدور على بيوت القرية كلها و تبحث عن هدفها حبة خردل من بيت لم يعرف الحزن مطلقاً
طرقت السيدة باباً ففتحت لها امرأة شابة فسألتها السيدة هل عرف هذا البيت حزناً من قبل؟
ابتسمت المرأة في مرارة وأجابت:وهل عرف بيتي هذا إلأ كل حزن؟وأخذت تحكي للسيدة أن زوجها توفي منذ سنة، وترك لها أربعة من البنات والبنين ولإعالتهم قمت ببيع أثاث الدارالذي لم يتبق منه إلا القليل
تأثرت السيدة جداً وحاولت أن تخفف عنها وقبل الغروب دخلت السيدة بيتاً آخر ولها نفس المطلب وعلمت من سيدة الدار أن زوجها مريض جداً،وليس عندها طعام كاف لأطفالها منذ فترة.
ذهبت السيدة إلى السوق، واشترت بكل ما معها من نقود طعام وبقول ودقيق وزيت ورجعت إلى سيدة الدار وساعدتها في طبخ وجبة سريعة للأولاد واشتركت معها في إطعامهم ثم ودعتها وفي الصباح
أخذت السيدة تطوف من بيت إلى بيت تبحث عن حبة الخردل وطال بحثها لكنها للأسف لم تجد ذلك البيت الذي لم يعرف الحزن مطلقاً، لكي تأخذ من أهله حبة الخردل.
وبمرور الأيام أصبحت السيدة صديقة لكل بيت في القرية،نسيت تماماً أنها كانت تبحث في الأصل على حبة خردل من بيت لم يعرف الحزن.
ذابت في مشاكل ومشاعر الآخرين ولم تدرك قط إن حكيم القرية قد منحها أفضل وصفة للقضاء على الحزن.
لست وحدك.. إذا كنت حزينا ومهموما ومهما أصابك فتذكر أن غيرك قد يكون في وضع أسوأ بكثير..
وصفة الحكيم ليست مجرد وصفة اجتماعية لخلق جو من الألفة والاندماج بين الناس ..إنما هي دعوة لكي يخرج كل واحدمن عالمه الخاص ليحاول أن يهب لمن حوله بعض المشاركة .. التي تزيد من البهجة في وقت الفرح والتعازي في وقت الحزن...


,wtm hgp;dl >>>








  رد مع اقتباس
قديم منذ /07-08-2015, 06:07 PM   #2

 
الصورة الرمزية حاتم محمد دفع الله
مشرف

حاتم محمد دفع الله غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 11
 تاريخ التسجيل : Sep 2007
 المشاركات : 733

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
الشكر الجزيل للأخ الأستاذ /محمد حسن احمد’ على هذه الإطلالة و إدراج هذه القصة التي أنعشت المنتديات لأنها صارت مثل هذه المرأة التي تبحث عن وصفة تعيد لها ابنها ’ هذه القصة اعتبرها وصفة تعيد رواد منتدياتنا لنشاطهم بعد أن شبعوا في السكون .
---------------------------------------------------
ذكرتني قصة هذه المرأة أبيات من قصيدة قلب الأم للشابئ :
كل نسوك و لم يعودوا يذكرونك فى الحياة
والدهر يدفن فى ظلام الموت حتى الذكريات
الا فؤادا..ظل يخفق فى الوجود الى لقاك
ويود لو بذل الحياة الى المنية و أفتداك
فإذا رأى طفلا بكاك،وان رأى شبحا دعاك
يصغى لصوتك فى الوجود،ولا يرى الا بهاك
يصغى لنغمتك الجميلة...فى خرير الساقية
فى آهة الشاكي وضوضاء الجموع الصاخبة
فى رقة الفجر الوديع..وفى الليالي الحالمة
فى فتنة الشفق البديع..وفى النجوم الباسمة
فى رقص أمواج البحيرة،تحت أضواء النجوم
فى سحر أزهار الربيع..وفى تهاويل الغيوم
أعرفت هذا القلب في ظلماء هاتيك اللحود
هو قلب أمك....أمك السكرى بأحزان الوجود
هو ذلك القلب الذى سيعيش كالشادى الضرير
يشدو بشكوى حزنه الداجى الى النفس الأخير
لا ربة النسيان ترحم حزنه و ترى أساه
كلا.....ولا الأيام تبلى فى أناملها أساه
الا أذا....ضفرت له الأقدار أكليل الجنون
وغدا شقيا...ضاحكا... تلهو بمرآه السنون
هو ذلك القلب الذى ... مهما تقلبت الحياة
وتدفع الزمن المدمدم.. فى شعاب الكائنات
وتغنت الدنيا ..... وغرد بلبل الغاب الجميل
سيظل يعبد ذكرياتك........لا يمل و لا يميل
تعريجه يا أخي /محمد حسن
كتب الكتاب و الشعراء عن مشاعر الأم و لم يعبروا ولو بالقليل عن مشاعر الأب ! هل قلب الأب مصاب بالجمود ؟ لذلك يستحق التهميش ؟.









التعديل الأخير تم بواسطة حاتم محمد دفع الله ; 07-08-2015 الساعة 06:15 PM
  رد مع اقتباس
قديم منذ /07-09-2015, 11:53 AM   #3

عضو جديد

محمد حسن احمد غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 966
 تاريخ التسجيل : Jun 2013
 المشاركات : 10

افتراضي

عليك السلام الأخ ابوحنان ...
شكرا" علي تعقيبك الجميل .. انت وباقي أعضاء هذا المنتدي حكماء ولا تحتاجون لـ وصفه لانعاشه اتمني ان ينهض المنتدي من السكون ويعود كما كان في السابق .


بالنسبه لسؤالك عن مشاعر الأب ؛ بحثت فوجدت ابيات من الشعر لأحدهم
..وهذا أب ينادي ولده، ويفصح ببعض هذه المشاعر التي يجدها الأب تجاه أبنائه، يقول:

ولدي يا نبضة في خافقي *** ولدي يا فلذة من كبدي

ولدي يا كوكبا أرقبه *** كي أرى فيه ضياء الفرقد

كلما جفت ينابيع الصفا *** بك يصفو سلسبيل المورد

ورياضي إن زوت أزهارها *** أنت فيها الطل والزهر الندي

وإذا مزق صدري زفرة *** كنت أنت الطب يشفي جسدي

أو تخلى الصمت عن موعده *** أنت من يصدقني في الموعد

إن سألت الله يوما أن أرى *** في خريف العمر أزكى مشهد

فشباب خاشع في طاعته *** طاهر النظرة معصوم اليد

أو سألت الله يوما أملا *** قبل أن ألقى الردى في مرقد

فلذة يخشع في محرابه *** ويباري النجم عند السؤدد

ولدي إن كنت ترجو رحمة *** وسلاما من إله سرمد

فاتخذ خير دليل قبسا *** من سنا القرآن حتى تهتدي

وليكن خير مكان في الدنى *** يا هناء الروح ركن المسجد

ولدي إن كان يومي حالكا *** أنت إطلالة فجري وغدي

وردائي في الحنايا أبدا *** وهتافي وحنيني ولدي








  رد مع اقتباس
قديم منذ /07-09-2015, 08:45 PM   #4

 
الصورة الرمزية حاتم محمد دفع الله
مشرف

حاتم محمد دفع الله غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 11
 تاريخ التسجيل : Sep 2007
 المشاركات : 733

افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
احييك يا اخي محمد حسن و ما كتبته يعبر عن مشاعرك النبيلة تجاه الوالدين نسأل الله ان يحفظهم و ان ييسر لك كل ما يجعلك زوج و أب في اقرب وقت.
لا شك يا أخي محمد حسن ان كل والدين يعاملون فلذات أكبادهم بكل سعة صدر و شفقة ’ و لكن قد يجد الوالدين او احدهما تهميش وغلظة في التعامل من الأبناء و في الآونة الأخيرة ظهرت في بعض الدول دور للمسنين يتنازل عندها الابن بكل بساطة عن خدمة والده و ينساه في دار المسنين مع العلم بأن خدمة الوالدين شرف للأبن أو الابنة قد ينالوا به رضا الرب.
--------------------------
حوار بين والد وولده
كان هناك أب في ال 85 من عمره وابنه في ال 45 وكانا في غرفة المعيشة وإذ بغراب يطير من القرب من النافذة ويصيح
فسأل الأب أبنه
الأب: ما هذا ؟
الابن: غراب
وبعد دقائق عاد الأب وسأل للمرة الثانية
الأب: ما هذا؟
الابن بإستغراب : انه غراب!!
ودقائق أخرى عاد الأب وسأل للمرة الثالثة
الأب: ما هذا؟
الابن وقد ارتفع صوته: انه غراب غراب يا أبي !!!
ودقائق أخرى عاد الأب وسأل للمرة الرابعة
الأب: ما هذا؟
فلم يحتمل الابن هذا و أشتاط غضبا وارتفع صوته أكثر وقال: مالك تعيد علي نفس السؤال فقد قلت لك انه غراب هل هذا صعب عليك فهمه؟
عندئذ قام الأب وذهب لغرفته ثم عاد بعد دقائق ومعه بعض أوراق شبه ممزقة وقديمة من مذكراته اليومية ثم أعطاه لإينه وقال له أقرأها
بدأ الابن يقرأ : اليوم أكمل ابني 3 سنوات وها هو يمرح ويركض من هنا وهناك وإذ بغراب يصيح في الحديقة فسألني ابني ما هذا فقلت له انه غراب وعاد وسألني نفس السؤال ل 23 مرة وأنا أجبته ل 23 مرة فحضنته وقبلته وضحكنا معا حتى تعب فحملته وذهبنا فجلسنا ......
سبحان الله.....
قال الله تعالى في القرآن الكريم :
( وَقَضَى رَبُّكَ أَلاّ َتَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَن عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا ّ وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَة وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا )









التعديل الأخير تم بواسطة حاتم محمد دفع الله ; 07-09-2015 الساعة 08:49 PM
  رد مع اقتباس
قديم منذ /07-14-2015, 12:55 PM   #5

عضو جديد

محمد حسن احمد غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 966
 تاريخ التسجيل : Jun 2013
 المشاركات : 10

افتراضي

شكرا" جميلا" أبو حنان علي هذه الدعوات الجميلات وربنا يستجيب ..
واسأل الله ان يحفظ لك والوالد والوالده ويعينك علي برهما وان يحفظ لك اسرتك الصغيره .








  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

Forum Jump


الساعة الآن 03:40 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
التسجيل