آخر 10 مشاركات : مكتبة الخال بروف ابوزر جلي بداية 'لمنظمة ابوز جلي )الخيرية التعليمية (الكاتـب : - مشاركات : 3 - المشاهدات : 38 - الوقت: 05:31 PM - التاريخ: 10-12-2017)           »          «ملائكة الرحمة» (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 70 - الوقت: 10:32 PM - التاريخ: 09-11-2017)           »          شركة عزل مائى حرارى 0509896565 عزل فوم وبولى يوريثان (الكاتـب : تسويق حر - آخر مشاركة : jakibadr - مشاركات : 1 - المشاهدات : 310 - الوقت: 12:58 PM - التاريخ: 08-05-2017)           »          صلاة العيد الفطر المبارك في ابوفروووع (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 20 - المشاهدات : 5208 - الوقت: 11:05 AM - التاريخ: 08-04-2017)           »          رثاء البروفيسور ابوالذر الجلي /الرحيل المر (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 170 - الوقت: 07:42 AM - التاريخ: 07-02-2017)           »          وداعا رمضان (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 4 - المشاهدات : 832 - الوقت: 01:40 AM - التاريخ: 06-20-2017)           »          ذكرى التي لا تغيب (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 11 - المشاهدات : 2216 - الوقت: 02:32 AM - التاريخ: 06-14-2017)           »          كشف حساب ابراء الذمة...كيس الصائم 3 (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 222 - الوقت: 03:23 AM - التاريخ: 06-08-2017)           »          خطبة الجمعة عن بِرِّ الوالدين (الكاتـب : - مشاركات : 0 - المشاهدات : 167 - الوقت: 09:48 AM - التاريخ: 05-19-2017)           »          الاندية الاجتماعية والثقافية والرياضية بابوفروع (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 12 - المشاهدات : 2945 - الوقت: 02:22 AM - التاريخ: 05-17-2017)

العودة   :::: منتديات أبو فروع :::: > - ——( ¦ ¦ ¦ ¦ الساحة العامة ¦ ¦ ¦ ¦ )—— - > منتدى الحوار العام


خواطر

منتدى الحوار العام


خواطر

سلام عليكم ترددت كثيرا في محاولة كتابة بعض المواضيع التي تتسم بالجدية لان طبيعة المنتدي تتطلب ان يعم الموضع و لا يخص لكن بين الخصوصية و العمومية خيط رفيع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /11-17-2007, 07:20 AM   #1

عضو مميز

عبد المنعم سعيد غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 31
 تاريخ التسجيل : Oct 2007
 المكان : من ابوفروع - مقيم بابو ظبي
 المشاركات : 212

افتراضي خواطر

سلام عليكم
ترددت كثيرا في محاولة كتابة بعض المواضيع التي تتسم بالجدية لان طبيعة المنتدي تتطلب ان يعم الموضع و لا يخص
لكن بين الخصوصية و العمومية خيط رفيع
و سابدا اليوم بهذه الخواطر حول الايمان
لاشك بان كثيرين منكم هم من غيري جيلي
انا من جيل كانت وسيلة اتصاله بالعالم و المعرفة الكتاب
لانت لا تلفزيون لا غيره
بدات رحلة الاطلاع من كتب الادب ثم السياسة و الفلسفة و كانت رحلة التمرد علي الواقع لان الواقع كان متناقض او جاهل في اجاباته او غير مستوعب للتغير.
كانت كتب الادب و الشعر تتحدث عن واقع اجتماعي مصري او سوداني لاغير لا حل لا رؤية حل فقط عرض الواقع باسلوب قصصي كانت كتب السباعي نجيب محفوظ احسان عبد القدوس و من السودان الطيب صالح و احمد محمد الامين . و اتذكر امين محمد احمد. ثم كانت من قبل تجربة قراءات الشعر الجاهلي ثم شعر النهضة و اقصد يه احمد شوقي ثم شعر جماع، معا وية محمد نور ثم مجوعات الغابة و الصحراء و غيرهم اختصر المسالة لاقول بانهم ادباء و شعراء كانو ا في عرضهم للواقع الاجتماعي يناقضون في عرضهم المدن الفاضلة المشيدة علي خيالات التطبيق للدين كله. و كان الدين عندي كل
لم اكن اتخيل بان كثير من رجال الدين حولي أنهم عاديين كانت فكرة رجل الدين او حتي مدرس الدين هو اقرب للتبرءة عن الخطأ
و كانت تتم محاكمتي اليومية لهم لذلك تركزت ذهنيتي في كشف و معرفة التناقضات .
هذه الصورة بين رجال الدين و مدرس الدين من جانب و الاطلاع اعرفني ببنت مجذوب في عرس الزين و شخصيات اخري لنجيب محفوظ كانت بداية الانتباهة للفصل بين الدعوة و التطبيق.
سياسيا كانت البداية قراءة دعوتنا لحسن البنا و كانت النتيجة ان من دعاني لقراءته متناقض في اشياء و ان كانت بسيطة دينا الا ان محاكمتي له كانت قاسية. كانت المدينة الفاضلة في ذهني ايضا هي فصول و تشريعات المحاكمات .
ارتبطت في ذهني بعض الشخوص
اولا
عمي شيخ الطيب محمد احمد الحسين كنت اتسال كيف جمع هذا المزارع البسيط كل هذه المعرفة عن الدين و لماذا لا يخاطب بها المجتمع كانت حياته بسيطة لكني كنت اريد منه اكثر من بشريته
ارتبطت به , كنت اتحين الفرص لكي يدعوني للذهاب للحواشات حتي اتمكن من اسماعه صمتي حين يتكلم هو .
عرفت فيما بعد بانه هو اخر خليفة في مسيد جدي الشيخ محمد احمد الحسين. كان كلامه و تفسيره للروح و النفس اكبر من كل مدارس التعليم و المعرفة كان يتحسس فيني اشياء كنتا احسها فيه كان ينبهني ان للصلاة سر و جهر كنتا افهمها بان للامر ظاهر و باطن كنت اتحين الفرص لكي اكون وحيدا معه او اكون في حضرة من يتكلم بوجوده . اتذكر بانه في مرة من المرات تكلم بحضور ابنه محمد احمد مد الله في عمره عن تفسير لبعض الايات التي تفسر الولاية اي ولاية الولي و لست متاكد اكان الامر في سورة الكهف ام النمل ام في غيرها لانني كنتا صغير ما يطوف و يعلو في خواطري انه تكلم عن العلاقة بين اصف ابن برخيا الولي الذي دعا باسم الله الاعظم في حضرة النبي سليمان فاتي له بعرش بلقيس.
هذا الرجل كنز اضعته و اضاعته اسرتي لانها لم تغرف من كنوزه .
كان عمي الطيب بداية متاهتي .
و كان ابن عمي الطيب محمد محمد احمد= سيد نوبة = المتاهة الثانية كنت احكي اليه رؤياي فيمنعي عن الحديث لانه كان له من الادارك ما يؤهله لان يكون الادراك بعدم الادراك ادراك. اما انا فكنت ابحث في الظاهر. حاول ان يلهيني بالشعر و الكتب الدينية لكن بحثي ذهب الي الرفاق.
كانت البدايات هي محاكمة الهم العام .
السؤال الذي طرح علي هل مشكلة في بيت هي الدخل الما بغطي الاحتياج و لا المعرفة للصلاة و الصوم و الواجبات الدينية .
يعني بصورة ادق قالو لينا الواحد ابوهو لمن ييقوم من الصباح مشكلتو مش يصلي و يصوم مشكلو اقتصادية و مشكلة البلد اقتصادية و الناس كلها كده علشان كده انصب تفكيرنا بي وطنية و صدق مفروض نتلم و نعاين لي مشكلة البلد كلها .
اواصل ان شاء الله مرة اخري و خايف اني ما اواصل



o,h'v









التعديل الأخير تم بواسطة عبد المنعم سعيد ; 04-18-2010 الساعة 10:37 AM
  رد مع اقتباس
قديم منذ /11-17-2007, 07:40 AM   #2

عضو مميز

عبد المنعم سعيد غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 31
 تاريخ التسجيل : Oct 2007
 المكان : من ابوفروع - مقيم بابو ظبي
 المشاركات : 212

افتراضي

با ختصار كان اجابات الرفاق حول الحل اقرب الي ذهني المندفع الي ظاهر الاشياء.
كانت البدايه مشاكل اقتصادية, تطور الامر الي معرفة اصول الماركسية لنصل من نقطة هيجيل بثالوث الفلسفة في ماديتها المثالية من الشي نقضه مركب النقيضين( اي الله ، الام , الروح القدس ) الرسمالية و الاشتراكية الشيوعية ) من جانب الجهل التعلم ثم العلم و من الجانب الاخر الخيال و الواقع من جانب اخر الي الوصول الي الحلول.
انغمست في متاهة البحث عن الحقيقة الي ظاهر صراع الانسان فغابت اشياء كثر اولها كلام عمي الطيب الذي بدات الان في استيعابه.
التسليم بامر الكريم
كانت البدايات و انا في بداية الثمانينات بعد تحرجي مباشرة في ايطاليا
هولاء القوم لا هم في سكنهم سوي التحذير من النار و اتباع الارشادات المحددة لمكافحة النيران
هذه الخاطرة تمر سريعا لكن تعاود الورود و تغلغل كياني حينذاك
طيب لماذا وضعت النار كا ادة تعذيب لمخالفوا توجهات الحق سبحانه في الاخرة
ليه الخواجات بخافو من النار قدر كده في الدنيا
هذه الخاطره كانت البداية لبحث عميق بالمقلوب ما بين العلم و الجهل و بالمقلوب هنا اقصد بها بانني بدات افكر هل ما يسميه الغرب علم هل هو العلم ام الجهل.
لانني في البداية كنت اتصور بان محصول العلوم و التكنلوجيا الغربية هو توكيد لان المعرفه انسانية متطورة ذذاتيا اي بي تراكم الكم الي تغيير النوع
حقيقة التخوف من النار ذهبت بي انهم يخافون من النار التي هي في غير علمهم اي نار الله التي يجهلونها لان الارتباط بالغيب و النار اقوي من تحصليهم العلمي
بلغة اوضع الغرب و الماركسية بقمون علي ان فكرة الغيب نتاج طبيعي لجهل الانسان بالمعرفة العلمية فالنار قبل معرفة و تحديد تكونها غيب يخاف اما معرفة تكونها العضوية فهي بداية النهاية من الايمان بها و من ثم البحث عن عنصر غيبي اخر موغل في التعتيم بنحبث فيه عن الغبيبات و من ثم نتكل اليه الامر
بدات المراجعات الاولي
حول فهم البصر و البصيرة
فشخص مثل الاوربي يري ببصرة و يستنتج اما عمي الطيب فيري ببصيرته فيؤمن
الاوربي يخاف من النار و يعمل لها و للمكافحتها الف حساب اما عمي الطيب قيؤمن بمن خلق النار فيخاف منه و ليس منها و يعرف ان في الدنيا دلالة و اشارت.
اواصل ان شاء الله









التعديل الأخير تم بواسطة عبد المنعم سعيد ; 04-18-2010 الساعة 10:38 AM
  رد مع اقتباس
قديم منذ /11-17-2007, 10:52 AM   #3

عضو مميز

احمد دياب غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 18
 تاريخ التسجيل : Oct 2007
 المكان : أعز مكان
 المشاركات : 490

إرسال رسالة عبر MSN إلى احمد دياب إرسال رسالة عبر Yahoo إلى احمد دياب إرسال رسالة عبر Skype إلى احمد دياب
افتراضي

العزيز عبد المنعم اهلا بعودتك مجددا
لاشك ان الجد الطيب محمد احمد الحسين كان كنزا وكذلك الخال الطيب محمد محمد احمد الذي ادركناه ونهلنا من علمه في المراحل الاخيره من عمره الذي قضاه في طاعة الله ووالله ماعلملنا عنه الا التوحيد والطاعه ولقد عرفت عنه الكثير من خلال اجتهادي الشخصي وسؤالي عن الارحام
... اختصر القول عن الشيخ الطيب في جملة قالها لي احد الاقارب وهي (ان الشيخ الطيب كان يخاف النظر الي السماء اجلالا لله تعالي)
لقد فقدنا الكثير من الصالحين من اهلنا في السنوات التي مضت دون توثيق او معرفه ونحن نقط في ثبات عميق تارة بين الغربة التي سلبت ايامنا وتارة اخري بين هم المستقبل والظروف الاقتصاديه .
لقد اخذني الكيبورد للتعليق علي مقالك هذا ووجدت نفسي اعلق علي هؤلاء الرجال دون التعرض لتجربتك الشخصيه اتمني ان تواصل دونما انقطاع
والتفكير بعين الاعتبار للتوثيق لهذان الرجلان مما عرفت عنهم او سمعت ونحن في انتظار المزيد ..
ولك التقدير








  رد مع اقتباس
قديم منذ /11-17-2007, 02:36 PM   #4

عضو مميز

عبد المنعم سعيد غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 31
 تاريخ التسجيل : Oct 2007
 المكان : من ابوفروع - مقيم بابو ظبي
 المشاركات : 212

افتراضي

كانت رحلة التفكر في النار بداية الي البحث عن حقيقة الايمان .قبل تلك الفترة كانت حقيقة انني عرفت بالشيوعية . و كانت لي مع عمي الطيب ايضا اشياء عجيبة كنت اجالسة في المسيد او الديوان كما يحلو لنا تسميته كنت لا اهابه حينما اشرح له تعريف القيمة باسلوب بسيط و كان يستمع بانتباهه. ما يحيرني انه كان في موقف غير معارض لكثير من الاراء حول تعريف القيمة و فائض القيمة و فكرة التعاونيات الزراعية و تعريف الماركسية للصراع الطبقي الا انه لم يكن مؤيدا لذلك . و كان بكل ذكاء يجرني للمربع صفر حينما يحدثني كيف استقبلهم الامام عبد الرحمن المهدي مع اولاد الشيخ القرشي ود الزين في امدرمان حي الامراء و كيف اظهر تواضعة با ن اكل في صحن من ذهب كسرة بي موية = كانت الاشارة واضحة كلامكم سمح بس ده كل ما بسوي شي قدام ود المهدي عليه السلام=
كنتا في البداية اظن و ليغفر الله لي بانني سوف اجنده للحزب الشيوعي = لكن ما ظهر لي لاحقا بانه كان يفرغ عني مادياتي الي عالم الروح خاصة حينما تكلم يوم عن ولاية الولي.و ساتابع باذن الله









التعديل الأخير تم بواسطة عبد المنعم سعيد ; 04-18-2010 الساعة 10:38 AM
  رد مع اقتباس
قديم منذ /11-18-2007, 07:34 AM   #5

عضو مميز

عبد المنعم سعيد غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 31
 تاريخ التسجيل : Oct 2007
 المكان : من ابوفروع - مقيم بابو ظبي
 المشاركات : 212

افتراضي

ارجع الي انني من تخوف الخواجات الشديد و الحريص من النار في اايطاليا ثم في انجلترا و امريكا رسخت لي فكرة ان تخوفهم تخوفهم بصر لا بصيرة. اذا ان قوي الدفاع المدني = الحريقة او المطافي =تاتي في المرتبة الثالثة بعد الجيش و الشرطة اي انهم يبنون جيش لمكافحة النيران طيب هل فكر احد فيهم عن كيفية محاربة حريق نار الله الموقدة ؟ و الله حسب رؤيتي حتي مسلميهم بعيدون عن هذا التفكير . بدات اراجع كثيرا من الاشياء .
اولها ان حقيقة ان تخشع تطمئن تؤمن تحتاج الي وقف و ارشاد بعد الهبة من الله .
بدات مسارات البحث العقلي , و كان ذلك من اكبر الاخطاء اذا ان الاطمئنان مكانه القلب بدات الاسئلة الاجوبة المقارنة . و من ثم كان اخر الاشياء تفعيل المنطق لم يقودني المنطق الا الي الزيادة في الشك . و من ثم بدات رحلة عذابي ما بين القلب و العقل.
العقل للايمان القلب صدي من رواسب المادية
كانت رواسب المادية تتطاول حينما يتصدر الفقر الجوع و الحرمان للاطفال و الفقراء هموم حميد و القدال و اطروحات الفكر التقدمي بينما تتصدر موائد الراسمالين و بنوكهم الربواسلامية كل خير مادي و اقتصادي بدات في تخفي مقصود ادرس التجويد علي احد شيوخ الانصار في مسجد بالثورة و التجويد علي شيخ من شيوخ الختمية = العزية الازهرية = اضافوا لي كثيرا من المعرفة لكن صدي القلب ظل متاهبا لكل خطأ في اهتزار معايير العدالة الاجتماعية تحت المسميات الاسلامية لحركة الاخوان المسلمين او الجبهة السلامية .
بكل وضوح كان الاسلام العقلي و ظللت ابحث عن الاطمئنان
بدون ان احدد اسم ذهبت الي اخوة كرام من حولي في الخرطوم و في الحلة اتناقش نقاشا عرضيا و لم افلح في ان اجد من يفهمني الي ان التقيت بشيخ ....................... و اعزوني ان اذكر اسمة فكثرين منكم سيعرفون من هو لانه درة ايمان و وصل و اتصال حبا الله بها ابوفروع
لن اذكر اسمه لكي احتفظ له بالفضل
بدانا النقاش كنتا اسال بما في الكتب و يجيب بما في الصدور فكان له شرف مسح رقائق الصدا القلبي بمدي بي سيد الاستغفار
= اللهم انت ربي لا الله الا انت خلقتني و انا عبدك و انا علي عهدك و وعدك ما استطعت اعوذ بك من شر ما صنعت ابوء لك بنعمتك علي و ابوء بذنبي فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب الا انت=
ثم الصلاة علي النبي عليه افضل الصلاة و اتم التسليم و قد كانت اول مرة اعرف فيها ان هناك عدة اوجه للصلاة علي النبي و ان كل شي يمكن ان يدخل بين العباد و الرياء الا الصلاة علي النبي فانه
لا رياء فيها
هنا مربط الفرس
الصلاة علي النبي لا رياء فيها كلها رحمة و قد كانت و ستظل ان شاء الله
الصلاة علي النبي مائة مرة الصلاة علي النبي تزاداد يزداد الخشوع باذن الله و تزاداد الحلاوة و التشوق يزداد الامر ليضبح زوقا و طربا للقلب يزداد الامر فابحث عن الرشد الوصل الي الوصل و لخلفيتي العقلية كان ايضا يطربني الحديث
في مرة من المرات كنت استمع الي حديث احد المشايخ كان يتحدث عن خلق بافق مختلف عن مبدأ دراون المبني علي نظرية النشوؤ و الارتقاء للانسان من الخلية احادية التكوين في الماء الي اكتمال تطور الاعضاء الانسانية . كنتا و ساظل اؤمن بان دارون و الماديين جميعهم يعشيون وهم المادية بخيال هو ابعد من التحقيق العلمي لانعدام بصيرتهم . ارجع الي موضوعي كان الشيخ يتحدث عن كيف خلق الله من نور وجهه النور المحمدي و الذي سبح و كبر و هلل لا لاف ملايين السنين ثم خلق الله سبحانه و تعالي للرسل و الانبياء و الاولياء و اللوح و القلم و العرش و حملة العرش و الملائكة و نور قلوب المؤمنين من النور المحمدي ثم دلف الشيخ للحديث عن الروح و كيف خلق الله الارواح في عالم الزر و اشهدهم علي خلقهم
سورة الاعراف اية172
=و اذا اخذ ربك من بني ادم من ظهورهم ذريتهم و اشهدهم علي انفسهم الست بربكم قالوا بلي شهدنا ان تقولو يوم القيامة انا كنا غافلين=
كان شرح الشيخ غريبا و عجيبا لي بدا يتحدث عن كيفة اشهاد الحق للخلق علي انفسهم و من ثم سجود البعض و هم المسلمون و عدم سجود البعض و هم الكافرون عرج الشيخ للحديث عن من تاسف من الساجدين و هؤلاء هم الذين عاشوا مسلمين و ماتوا كفار و عن تاسف بعض من الذين لم يسجدوا و هولاء هم الذين عاشوا كفار و ماتوا مسلمين .
بدات مخاطبة بين الشيخ و قلبي شعرت بان الرجل لم يلن قلبي فقط و انما اخترقه اخترق تتكثف فيه دفقات و خلجات الاطمئنان له و لي معرفته
بدات ابحث عنه اتشوق الي ان ازوره و بدات رحلتي اليه كنت احمل كثير من الاسئلة له . لكنني خاب ظني بنفسي حينما وصلته لانني كنت انتظره بالمسيد و في ظل انتظاري بدات دقات قلبي انتظاما بخطوات اتية عرفت انها خطواته حينها بدات احس مع الاطمئنان اللطف =اللهم الطف بنا = طلبت منه الطريق سالني عن اسمي و قريتي لم يسالني من وظيفة و لا غير و قد قصدت ان اذهب اليه بثياب اقل من عادية نحاني جانبا و قد ظننت بانه لن يعطيني الطريق لذلك قررت بحماقة ورثها باني طوالي علي اهلي
كان ذلك في رمضان من رمضانات اواخر التسعينات و كنت تعبا قررت ان اصلي معهم العصر ثم امدرمان جاك زول
بعد صلاة العصر ناداني و كاففني. كنت كالمزهول
اخاطب نفسي انتا جنيت و لا شنو الجابك هنا شنو مالك و مال الحركات دي.
و با ختصار و نسبة لانني لن اتمكن من قول المزيد كانت هذه بداية الاطمئنان
بالواضح لا سبيل لمعرفة الله الا بالرسل و الطريق الوحيد للسمو لاتباع سنة الرسول هي بتربية النفس عبر مرشد لا يغفل عن خطايا مريديه من الامارة بالسؤ الي اللوامة الي المطمئنة الي الراضية الي المرضية ثم الي الكاملة و هذه باب سنطرقه ان شاء الله لو توفر لي الوقت









التعديل الأخير تم بواسطة عبد المنعم سعيد ; 04-18-2010 الساعة 10:38 AM
  رد مع اقتباس
قديم منذ /11-20-2007, 08:12 AM   #6

عضو مميز

عبد المنعم سعيد غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 31
 تاريخ التسجيل : Oct 2007
 المكان : من ابوفروع - مقيم بابو ظبي
 المشاركات : 212

افتراضي

بسم الله و الصلاة و السلام علي رسول الله
هذة مشاركة لي في منتدي اخر حول الروح انقلها لكم هنا للفائدة و لاتباطها بالروح.
ما اخطه الان لم ادرسه و اتعلمه من كتب و انماتلقنته من صدور الرجال العباد الزهاد
اولا
اول ما خلق الله النور المحمدي
ثانيا
في عالم الذر اشهد الله بني ادم علي خلقهم
اي ان الاراح مخلوقة من الست بربكم
ثالثا
نفخ الله في الانسان من روحه لذلك الارواح فيما تعلمته امانة الله في الكون لا تسلم الا في نفخ الصور و تعاد للحساب. و من عالم الذر الي الولادة تتنزل الروح من عالم الذر الي الكون ثم تتحرك الروح في اتجاهات عدة في الموت الاصغر حسب الاعمال حتي تكون هناك ارواح تحت العرش تتخاطب بنور يسري من القلوب و هناك ارواح تصعد الي الدرجات العلا غامضة الاعين و ارواح تري و اخري تسكن و تخشع و تتلاقا و تتعارف و هناك ارواح حتي في اليقظه من القوة و الايمان حتي تحرك الجسم في حركتها للمسافات البعيدة و هذا ما يسما بالطي المكاني و الزماني
اه اه اه اه
في الانتقال = الموت = ايضا تكون حركة الروح بقدر الاعمال في عالم البرزخ و بحكم ارتباطها من عالم الذر و الي يوم البعث و استلام الامانة و من ثم الوصل ال فيض الفيوضات الرحمانية عبر المشاهدات و المخاطبات و الذوبان و الفناء
النفس البشرية مركبة من جسد و وروح
انواع النفوس سبعة
1. النفس الامارة بالسوء = ما عندها قشة مرة و لا وازع ديني
2. النفس اللوامة تلومها الفطرة علي المنع من الزايل و التي لاتمنع الا باتباع دين مكرام الاخلاق
3. النفس االملهمة و هي التي تعرف الفجور و التقوي اي تلهم بتحديد الاوجه
4. النفس المطمئنة التي تتاكد و تطئن بعمل الخير= الا بذكر الله تطمئن القلوب
5. التفس الراضية و هي التي ترضي لفعل و بفعل الخير
6. النفس المرضية و اللتي ترضي بالفعل حتي تجد القبول و الرضا من الله اي التي ينتقل سيدها من محب الي محبوب
7.النفس الكاملة
هذه النفوس السبعة هي مراحل تدرج الجهاد الاكبر جهاد النفس و يمكن ان يحدث بين هذه المراحل overlapping اي ان يكون هناك تراجع و تقدم و تداخل
يعتبر المتصوفة ان لا معرفة لله الا بالرسل و لا معرفة للرسل الا بالاولياء و الصالحين لذلك مهمة الاولياء هي تربية نفوس السالكين و نهاية الامر بكمال النفس و يتم الكامل عبر اتباع منهج سيد الوجود صلي الله عليه و سلم و من ثم تتم التربيةبمنهجه صلي الله عليه و سلم حتي تعالج النفس من الخواطر القلبية و من بعد لا يكون الا الانهمار في الفيوضات و الكمالات و الجلالات.
بين سطور الكلام كلو كلام
لمن الارواح ده فيها ارواح بتتلاقا و تتعارف منذ عالم الذر الحركة في الكون ده فيها ايضا باطن و ظاهر يعني العباد مش كومين و بس جنة و نار . المولي عز و جلا وضح في سورة الواقعة = و كنتم ازواجا ثلاثة
يعني بالواضح في ناس الميمنه و في ناس الميسرة و في السابقون السابقون اولئلك المقربون
و طبعا ديل بصلو بي باب الوصول و الاتصال عليه افضل الصلاة و السلام
يعني بالواضح الشغلانة كلها بي سيد الوجود عليه الصلاة و السلام
= الان قد اكتمل ايمانك يا عمر
يعني روح بلا محبة سيد الوجود عليه الصلاة و السلام روح بلا معرفة المصدر تتعب تكب في المصب









التعديل الأخير تم بواسطة عبد المنعم سعيد ; 04-18-2010 الساعة 10:39 AM
  رد مع اقتباس
قديم منذ /11-21-2007, 07:28 AM   #7

 
الصورة الرمزية معتز حسن دياب
• مجلس الإدارة

معتز حسن دياب غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 7
 تاريخ التسجيل : Sep 2007
 المكان : Jeddah
 المشاركات : 1,215

إرسال رسالة عبر MSN إلى معتز حسن دياب إرسال رسالة عبر Yahoo إلى معتز حسن دياب إرسال رسالة عبر Skype إلى معتز حسن دياب
افتراضي

الأخ/ عبد المنعم
جزاك الله خيراً ، ومتابعين بشغف








  رد مع اقتباس
قديم منذ /11-21-2007, 08:21 AM   #8

عضو مميز

عبد المنعم سعيد غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 31
 تاريخ التسجيل : Oct 2007
 المكان : من ابوفروع - مقيم بابو ظبي
 المشاركات : 212

افتراضي

مرحب بالابناء و الاخوان معتز و احمد
اولا عتذر عن كثير من الاخطاء الاملائية و اتمني الا تغير المعني و اتمني ان اعالجها لاحقا
ثانيا كما ذكرت بداية ان الامر خواطر و الخواطر القلبية عندي هي من الاشياء التي يمكن ان تصل الي السمع و الرؤية . لذلك سيكون هناك عدم ربط مقصود او غير مقصود احتاج اليه في ظل الاقتباس الظاهري لاشياء من المفترض ان تكون غير ذلك.
رجائي من الاخوة الذين يتابعون ان يفهموا ان غرضي في الاساس هو ان ابتعد بي بعض الاخوة من الانتماء و تضييع الوقت في ااشياء لا نفع منها و في ظني ان النفع في الطريق الذي شرحه شيخي , بانه الصراط المستقيم. صراط الذين انعم الله عليهم .
و كما ذكرت سابقا و حسب النص القراني فان الله سبحانه و تعالي ذكر في سورة الواقعة بان قسم الله الناس الي ازواج ثلاثة
اصحاب الميمنة
اصحاب المشئمة
السابقون السابقون
و كما ذكرت سابقا فانني و بكل صدق تأسفت غاية الاسف انني لم اندرج مع المتصوفة منذ صغري لان ما بي صدروهم بسيط و كثيف و مثمن و غالي و حار
ما بي صدروهم و حسب ما بقلبي هو الايمان كيف؟
بكل صدق اول ما عرفت منهم ان ظنهم في الله ان يكونوا من السابقين اي يسعون ان يكونوا بعبادتهم مع سيد الوجود و يحظون بمشاهدة المولي عز جل و هذا من حسن ظنهم في الله .
و طبعا بعض الناس يعتقد ان كلام السيدة رابعة العدوية انها لاتعبد الله خوفا من النار و لا سعيا للجنة خروج من الملة لانهم لا يتابعون كلام السيدة رابعة رضي الله عنها للاخر فمناها هو رؤية وجه الحق سبحانه و تعالي
و الرؤية محل التحقيق بي افشاء السلام و اطعام الطعام و صلة الارحام و قيام اليل و الناس نيام.
لاول مرة اعرف بان السمو بطلب المعالي ،و طلب المعالي لايتم الا بالنظر الي اسفل بالنفس و النظر الي اعلي في طلب الحق
سيرو سيرو يا الاخون عرج و مكاسيرو الي الله .

لا اعتقد بانني ساواصل بدون ان اقف وقفة او اكثر من اجل لم نفسي لان الامر جلل و خطير و عجيب و لا اعتقد بانني املك من الامور ما يؤهلني لسبر غوره
استغر الله العظيم الرحيم الكريم الذي اكرمنا بالاسلام دينا و بالقران كتابا و محمدا رسول و نبيا و شفيعا يوم المتم خير المرسلين و شفاع امته يوم يولي ذو العزم الا الحبيب يسبدنا و نبينا محمد صلي الله عليه و سلم = ظهرهم لغير انفسهم و يشفع الشافع المشفع لامتة = كل اولي العزم لنفسه الا هو صلي الله عليه و سلم يجيب امتي امتي .
اللهم احشرنا في زمرته و اسقنا من حوضه و لازمنا رؤيته و حببنا فيه و حبب لنا من يحبه و حبب الينا من يحبه و امتنا علي دينه .
الهم صلي علي سيدنا محمدا في الاولين اللهم صلي علي سيدنا محمدا في الاخرين اللهم صلي علي سيدنا محمدا في الملأ الاعلي الي يوم الدين.
الانبياء اولو العزم هم = سيدنا نوح عليه السلام سيدنا ابراهيم عليه السلام سيدنا موس عليه السلام سيدنا عيسي عليه السلام سيد الكونين و الثقلين اسيدنا محمد ا صلي الله عليه و سلم =
و السلام









التعديل الأخير تم بواسطة عبد المنعم سعيد ; 04-18-2010 الساعة 10:39 AM
  رد مع اقتباس
قديم منذ /11-25-2007, 03:13 PM   #9

عضو مميز

عبد المنعم سعيد غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 31
 تاريخ التسجيل : Oct 2007
 المكان : من ابوفروع - مقيم بابو ظبي
 المشاركات : 212

افتراضي

سلام ساحكي هذا الامر وبالمناسبة بعد ان كاففت الشيخ من الله علي بعمرة في عام 2000 و في هذه العمرة حدث الاتي. بعد العمرة و زيارة سيد الوجود عليه افضل الصلاة و اتم التسليم حضرت للحرم المكي من المدينة بعد العيد . في احد ايام العشر الاوائل من شعبان و بينما انا جالس في صحن الكعبة با تجاه باب الملك فهد و بدون مقدمات اتاني شاب سوداني و بلغة مهذبه امرني بان اقوم و اطوفه = المقصود به هنا طواف العمره = اذ درج الناس علي ان يؤدو ا عمرة بعد رمضان في حالة قدومهم من المدينة.
بداية استغربت لهذه اللغة الامرة الحازمه و السهله نظرت اليه كان شابا في مقتبل العمر اذكر بانه عرفني بان اسمه احمد
بلغة دراجيه قال قوم طوفني للمرة الثانية
رديت : يا اخي انتا مش جيت في رمضان و أديت عمرة رمضان انتا بتعرف تطوف.
رد بحزم قوم طوفني.
ما كان مني الا ان تبسمت بطريقته و نهضت
سالني . مشيت المدينة رددت بنعم
سالني اوريك كرامات المدينة.د
انحبس الدم من عروقي كنت متردد في النظر اليه و الي ملامحه حاولت لم اتمكن من تفرسه = الي الان اعتقد بان ذاكرتي لا تحفظ للرجل ملامح = رددت
قول
بالعاميه قال لي
= و الله انا لمن وصلت في اخر رمضان المدينة مشيت الحرم المدني و بعدين جاتني نومة صغيرة شفتا فيها انو عندي صاحبي لي منو زي تمانية لي عشر سنوات قاعد في الروضة
قال لي
بعد داك قمتا من نومي و قلتا هل الرؤية في المدينة رؤية و لا حلم
استمر الرجل .
اها قمتا طوالي مشيت الروضة لقيت ليك في المكان الشفتو في المنام صاحبي جالس.
لم يواصل الرجل لاننا وصلنا في ذلك الوقت الخط الممتد من الحجر الاسود و الذي يدل علي بداية الطواف
بكل عادية رفع الشاب يديه و بعد البسملة كبر. في خاطرتي تأكدت بان الرجل يدري ما يريد
سلمتا امري لله بدأ الشاب في الدعاء لي اولا ثم لنفسه اندهشت قلتا ليهو ما تدعو لي نفسلك
قال لي بدعو ليك = في ذلك الوقت لم اكن اعرف بان حصلية اجر دعاء المسلم للمسلمين اكثر من حصيلة اجر دعائه لنفسة
اكملنا السبعة اشواط وقفنا لبعض لحظات عند الملتزم ثم ادينا ركعتان عند مقام سيدنا ابراهيم
في ذلك الوقت لم تغلق السلالم المؤدية الي بئر زمزم دخلنا الي بئر زمزم تضرعنا و و بعد صعودنا السلالم الي الصحن ذكرت له اها السعي
ضحك ما حيرني اننا من زمزم الي الصفا و علي حسب توقيتي انذاك لم نستغرق اكتر من بعض دقائق تعد علي اصابع اليد
بالطبع اندهشت لكن تبريري بانه يمكن ان يكون استغراغي في الدهشة الاولي هو ما ازاح عني الاحساس بالزمن
وصلنا الي الصفا طلب مني السعي معه باسلوب جاد و حازم رفضت لاني كنت اعتقد بانه لا لزوم للسعي بدون احرام و انا لم اكن محرما.
ودعته طلبت منه ان يلاقيني بعد سعيه في باب الملك فهد.
قنظر لي نظرة عاتبه ذهبت في سبيلي الي باب الملك فهد
كان فيني بعض الامل بانه سوف ياتي.
انتطرت لم ياتي بحثت عنه في مخيلتي لم اجد له ملامح
تحسرت و ما زلت
بعد فترة لاقاني احد المشياخة حكيت له هذا الامر
سالني ان كان لي عدد في الفاتحة
و الفاتحة كما تعملون= السبع المثاني = قد نبه ابن عربي الي قوة روحانيتها .
اجبت بالايجاب و الفاتحة كما يعلم كثيرون بان قرأتها احدي واربعين مرة(41) بعد صلاة الصبح و بعد صلاة المغرب باذن الله تقضي الغرض في الله .
المهم في الامر ذكر لي الشيخ بانني ساعلم لاحقا من لاقيت.
لم و لن اهتم للامر لان امر الله نافذ.
الي اللقاء في اطلالة اخري ان شاء الله









التعديل الأخير تم بواسطة عبد المنعم سعيد ; 04-18-2010 الساعة 10:40 AM
  رد مع اقتباس
قديم منذ /12-01-2007, 02:48 PM   #10

عضو مميز

عبد المنعم سعيد غير متواجد حالياً

 رقم العضوية : 31
 تاريخ التسجيل : Oct 2007
 المكان : من ابوفروع - مقيم بابو ظبي
 المشاركات : 212

افتراضي

سلام عليكم
لانني عرجت لجانب الروح ساحكي ماحدث يوم الخميس 29-11 -2007 تربطني ببعض الاخوة من الجعليين رابطة ود و معي في ذلك الامر احد الاقارب من الاهل هنا في الامارات دعوني لزيارة عمهم في عجمان في عطلة نهاية الاسبوع و كانت المسالة دردقة لاننا بمجرد وصولنا لهم بدأ الحديث عن الروح حكي هذا الرجل = و احسبة ان شاء الله من الصالحين = شي عجيب
ذكر لي بانه و عند مروره علي مقابر احمد شرفي يهب الاخلاص 33 مرة موزعة كالاتي و قد كان يسكن الثورة الحارة التاسعة
الاخلاص احدي عشر مرة للموتي من المسلمين و يهب كل مرة الاخلاص احدي عشرة مرة لاحد اقاربه
ذكر بانه في حوالي عام 91 توفي احد اعمامه و دفن في احمد شرفي و بدأ في وهب الاخلاص له كلما مر باحمد شرفي .
ذكر الاخ الكريم بان عمه اتاه في المنام بعد فترة و كان الوقت ذلك في التسيعنات و بعد موسم الحج و ذكر له بان الاخلاص التي يهبها له تعود عليه بكثير من النفع و انه قد حج هذا العام و انه قد احضر اليه جزمة سوداء
ذكر الاخ الكريم بان ابن عمه المتوفي و قد كان مقيما بالسعودية اتي بعد الحج و عند ذهابه اليه ذكر له بانه قد حج و و هب حجته لوالده المتوفي و انه احضر له هديه جزمة سوداء و لم يكن ابن العم هذا يعرف عن وهب الاخلاص شي
ما زال الاخ الكريم يمارس وهب الاخلاص لموتي المسلمين . تطور الامر ليهب الاخلاص ( احدي عشر مرة ) كل يوم لعشرة اشخاص معارف و غير معارف
ذكر بان احد اقاربه حضر اليه و ذكرله بان احد اقاربه المتوفين حضر له في المنام و طلب منه ان يبلغ هذا الاخ اضافته للقائمة .
الشخص الذي راي في المنام لم يكن يعلم بالوهب الذي يهبه هذا الاخ للموتي
طلب منه التفسير و ساله عن حقيقة قائمته
لم يبلغه شي انما بلغه بان الرسالة وصلت و بدا في وهب الاخلاص لهذا الاخ المتوفي = رحمه الله=
انا مؤمن ايمان كامل بان الارواح من البرزخ ( ارواح الموتي ) تلاقي ارواح الاحياء = و حسب كلام ابن القيم الجوزيه انه في النوم ( الموت الاصغر ) تتلاقي الاراوح لذلك نحلم بالموتي و الاحياء معا .
ما اطلبه هنا من جميع الاخوة انهم في حالة مرورهم بالمقابر الرجاء منهم شاكرا ان يهبوا الاخلاص احدي عشرة مرة لامواتهم و امواتنا جميعا
كما ارجو ان نخص اولي القربي و الارحارم بالاخلاص لانه كما تعملون فان الرحم معلق بالقرب من العرش و هو يطلب ان يقطع من قطعه و يوصل من وصله.
لو رجعنا الي كتاب الروح لابن القيم الجوزيه تجدون ان قراءة سورة يسن يوم الجمعه علي قبور الموتي حين زيارتهم تعود عليهم بنفع عظيم ان شاء الله
رحم الله امواتنا و اموات المسلمين
اللهم لا تحرمنا اجرهم و لا تفتنا بعدهم و اغفر لنا و لهم









التعديل الأخير تم بواسطة عبد المنعم سعيد ; 04-18-2010 الساعة 10:40 AM
  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

Forum Jump

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نصّ خواطر الشيخ محمد متولي الشعراوي رحمه الله تعالى ( تفسير الشعراوى ) يوسف اسماعيل تفسير القرآن والسيرة النبوية 2 04-24-2008 03:17 PM


الساعة الآن 11:55 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
التسجيل